هل البيتكوين لا يملك حالات استخدام واضحة؟

هل البيتكوين لا يملك حالات استخدام واضحة؟

هل عملة البيتكوين عديمة الفائدة؟

احتفلت عملة البيتكوين بمرور 12 سنة على إنشائها من طرف “ساتوشي ناكاموتو” استجابة ومحاولة لإيجاد حل للأزمة المالية العالمية.

من خلال لا مركزية النظام البيئي المالي، كان “ناكاموتو” يحاول تحويل ميزان القوى من مجموعة مختارة من المؤسسات المالية إلى الجمهور الأوسع.

فهم البيتكوين:

كانت سنوات 2018 و 2019 سنوات صاخبة بشكل خاص لصناعة العملات المشفرة بأكملها.

في بداية عام 2018، تم تداول البيتكوين بسعر مرتفع يصل إلى 18336 دولار، لكنه انخفض إلى 3400 دولار بحلول يونيو 2019، أي بخسارة حوالي ثلاثة أرباع قيمتها.

خلال هذه الفترة، انخفضت عملة البيتكوين بنسبة 73٪ تقريبا.

لكن سعر البيتكوين استعاد قوته مرة أخرى، وبدأ المستثمرون في القفز إلى عربته.

حازت البيتكوين على رضا وتبني كل من “جاك دورسي” الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، والمستثمر العالمي “بول تيودور جونز” ، وممول التحوط “ستانلي دريكنميلر”، والمستثمر “بيل ميلر” ومديرة صندوق الاستثماري “آرك” “كاتي وود” وغيرهم الكثير…

والجدير بالذكر أن منصة المدفوعات بايبال أعلنت عن قبول البيتكوين ودمجه ضمن خدماتها المتعلقة بالدفع والبيع والشراء.

في أبريل 2021، تجاوز سعر البيتكوين 60 ألف دولار، مدعوما باستثمار تسلا البالغ 1.5 مليار دولار في أوائل يناير.

بالرغم من التبني الهائل الذي شهدته عملة البيتكوين مازال السؤال التالي يطرح في العديد من النقاشات:

هل ستصبح عملة البيتكوين سائدة كمخزن للقيمة أو كوسيط للمعاملات اليومية.

في مقال افتتاحي عام 2018، أعلنت “The Economist” أن البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى غير مجدية.

كتب المنشور لا توجد طريقة معقولة للوصول إلى أي تقييم معين، مشيرة إلى عدد من العيوب في النظام البيئي.

يتضمن ذلك الافتقار إلى الشفافية والأمان في شبكات البلوكشين الخاصة والصعوبات في الشراء أو التعامل مع العملات المشفرة.

بينما قيمت صحيفة “وول ستريت جورنال” ارتفاع عملة البيتكوين في سياق مماثل، ويرى بعض المستثمرين أن البيتكوين فقاعة جاهزة للانفجار في أي لحظة.

شبّه المستثمر “مارك كوبان” البيتكوين بالمقامرة واقترح أن المستثمرين في العملة المشفرة يجب أن يستعدوا للانهيار لأن السعر متقلب للغاية.

هل البيتكوين عديمة الفائدة؟

إن أزمة هوية بيتكوين هي السبب إلى حد كبير في تقلبها.

تم تصميمه البيتكوين في الأصل كعملة دولية وكآلية للمعاملات اليومية التي يمكن أن تعبر الحدود الوطنية بسلاسة.

إلا أن الأمور لم تسر على هذا النحو.

على مر السنين، وثقت التقارير المختلفة استخدام البيتكوين في غسيل الأموال والأنشطة غير القانونية، حتى مع أن واجهته غير المرغوبة قد ضمنت أن تبني المستهلك لا يزال ضئيلا.

كان الجانب الآخر لهذه القصة هو دخول مستثمري التجزئة المضاربين الذين رفعوا سعره إلى مستويات غير مستدامة.

أدت التقييمات المرتفعة في أسواق العملات المشفرة إلى تغيير السرد السائد المحيط بالبيتكوين.

لم يعد البيتكوين يعتبر وسيلة للمعاملات اليومية.

بدلا من ذلك، أصبحت يتم تصنيف العملة المشفرة كمخزن ذي قيمة، ويرى فيه العديد من المحللين أنه استثمار بديل مشابه للذهب.

لكن العملة المشفرة تواجه مشكلتين مهمتين هنا أيضا.

التحديات التي تواجه البيتكوين:

يتعلق التحدي الأول بالفقاعات في سعر البيتكوين.

كانت هناك العديد من فقاعات البيتكوين التي انفجرت، ويبقى أن نرى ما إذا كانت الأسعار المرتفعة الحالية ستبقى أم ​​لا.

حدثت فقاعات البيتكوين السابقة في 2011 و 2013 و 2017.

خلال كل من هذه الحالات، اتبع السعر منحنى مكافئ، حيث شهد سعر البيتكوين زيادة حادة في التقييم تبعها على الفور انخفاض حاد مماثل.

خلال كل من هذه الفقاعات، ارتفعت قيمة البيتكوين بمقدار ثلاثة أرقام وجذبت رؤوس أموال كبيرة للبيع بالتجزئة.

لعبت أحجام السيولة دورا رئيسيا في تعزيز سعر البيتكوين في هذه الفقاعات.

المشكلة الثانية تتعلق بتلبية البيتكوين لبعض الخصائص الأساسية لكونه متجر ذي قيمة.

أنشأ المحلل في “Morningstar Kristoffer Inton” وفريقه إطار عمل للتحقق مما إذا كانت العملات المشفرة يمكن أن تحل محل الذهب كأداة استثمار.

ركزوا على السيولة، والغرض الوظيفي، وندرة العرض، والطلب المستقبلي المؤكد، والاستدامة.

باستثناء ندرة العرض، تفشل البيتكوين في السمات الأخرى.

ليس من المستغرب أن خلص المحللون إلى أن العملات المشفرة لا ولن تتحدى الذهب كفئة أصول آمنة.

مستقبل البيتكوين:

يشير عشاق البيتكوين إلى التطورات التي حدثت في السنوات الأخيرة في نظامها البيئي كدليل على أن العملة الافتراضية تتمتع بقوة باقية، وأنها موجودة لتبقى.

تعني التطورات التكنولوجية المختلفة أنه يمكن استخدام العملة المشفرة في معاملات البيع بالتجزئة في المستقبل.

استمر عدد عقد شبكة Lightning Network داخل شبكة البيتكوين في التضاعف.

يستمر نظام البيتكوين البيئي أيضا في النمو، بما في ذلك دعمه لمجموعة من المنتجات التي توسع نطاق حالات الاستخدام الخاصة به.

بالإضافة إلى التداول باستخدام البيتكوين، يمكن استخدام البيتكوين أيضا كضمان للقروض أو لشراء المجوهرات.

وفقا لبعض التقارير، بدأت الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم أيضا في استخدام بلوكشين البيتكوين لإجراء تحويلات بنكية لأنها أقل تكلفة.

لكن التغيير الأكبر في ثروات البيتكوين يمكن أن يأتي من التنظيم.

حتى مع رفض هيئة الأوراق المالية والبورصة للأموال المتداولة في البورصة (ETFs) بالبيتكوين، تصدر ذلك عناوين الأخبار، لكن يبدو الأن أن هناك تخفيف واضح لموقف المنظمين.

أثارت جائحة فيروس كورونا مخاوف من ارتفاع التضخم مع انتعاش الاقتصاد الأمريكي بمساعدة اللقاحات وحزم المساعدات المالية.

من المتوقع أن يؤدي هذا إلى زيادة تعزيز البيتكوين.

ومع ذلك، من الممكن أيضا أن تقوم الحكومات بقمع البيتكوين إذا فقدت البنوك المركزية التي تختبر العملات الرقمية الفائدة منها.

ماذا تقول هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية عن البيتكوين؟

لقد تغير تعليق هيئة الأوراق المالية والبورصات على هذا الموضوع من النقد إلى الوضوح فيما يتعلق بحالة بعض العملات المشفرة.

في حين أن هيئة الأوراق المالية والبورصات قد اتخذت إجراءات صارمة ضد حالات الاحتيال والتلاعب في العملات المشفرة، فقد شجع المفوضون أيضا اللاعبين في نظامها البيئي على تنظيف وتوضيح أفعالهم.

والنتيجة هي ظهور بعض النظام من فوضى نظام البيتكوين البيئي.

يعد تشكيل منظمات ذاتية التنظيم لتبادل العملات المشفرة بمثابة البداية.

يعد دخول شركات التأمين العملاقة، مثل Lloyds of London”، إلى النظام البيئي للعملات الرقمية المشفرة، تطورا آخر من شأنه أن يخفف من مخاوف المستثمرين، الذين يتخوفون من الاستثمار في العملات المشفرة.

في حين كان المستثمرون المؤسسات في البداية حذرين، فقد استعدوا لفكرة الاستثمار في البيتكوين الأن.

حيث وبمرور الوقت، يمكن أن تكون مشاركة وول ستريت في الصناعة عامل تغيير كبير في قواعد اللعبة، لا سيما بالنظر إلى السيولة التي أضافوها إلى النظام البيئي للعملات المشفرة.

على عكس المستثمرين الأفراد والمتداولين على المدى القصير، يستثمر المستثمرون المؤسسات على المدى الطويل، ويمكن أن يلعبوا دورا مهما في استقرار الأسعار.

بالنظر للوضع الحالي للبيتكوين في 2021 فإنه مختلف تماما عما كان عليه قبل سنوات من خوف ونظرة شك كبيرة تحملها المؤسسات الاستثمارية تجاهه، لكن عملة البيتكوين أثبتت نفسها من خلال العوائد التي يجنيها مستثمروها ما غير النظرة تجاهها.

اقرأ أيضا:

كيف يتم تحديد سعر عملة البيتكوين؟ Bitcoin

ماذا سيحدث للبيتكوين في المستقبل؟

شارك