Cryptocurrency

ما هي العملة الرقمية المشفرة Cryptocurrency شرح مبسط و سهل

بالنظر تاريخيا للعملات والطرق المستعملة في عمليات البيع والشراء

فنجد أن التبادل هو أول عملية تجارية تتم بين الافراد والتجمعات السكنية.

لتتطور فيما بعد ويتم استخدام مادة البرونز في صك أولى العملات النقدية.

ثم بعد ذلك تطورت هاته العملات وأصبحت تتخذ من معدن الفضة والذهب قيمة لها لتنضج أكثر وتصبح بصيغة ورقية.

وفي العصر الحديث أصبحت أكثر تطورا وتحولت إلى شكل رقمي لتصبح في شكل بطاقات ائتمانية وأرقام على تطبيقات ووسائل دفع رقمية.

لتصل إلى أحدث ما حدث في عالم المال وتصبح العملات على شكل عملات رقمية مشفرة.

في هذا المقال سنعرج حول نشأة العملات الرقمية المشفرة والتعريف بها وأهميتها ونقاط قوتها وضعفها خروجا بآفاقها المستقبلية.

نشأة العملات الرقمية المشفرة Cryptocurrency

بالنظر تاريخيا لنشأة العملات المشفرة فنجد أنها حديثة النشأة إذ مر على أول ظهور عملة رقمية مشفرة 10 سنوات فقط.

وكان ذلك من طرف مطور برمجي يحمل اسم مستعار "ساتوشي ناكاموتو" الذي كشف عن منظومة أول عملة مشفرة تعمل بمعيار التشفير SHA-256 الذي يستند عمله على اثبات العمل الخاص بها.

وحمل المشروع ورقة بيضاء توضح كافة التفاصيل المتعلقة بأول عملة رقمية مشفرة تحمل تسمية البيتكوين وكان ذلك سنة 2009.

لتظهر عملات مشفرة أخرى ببروتوكولات عمل مختلفة عن البيتكوين مثل عملة اللايت كوين التي تم اصدارها في شهر أكتوبر من سنة 2011 والتي تعمل بشكل مختلف بعض الشيء عن البيتكوين.

بعدها ظهر المئات من هاته العملات الرقمية المشفرة التي تتشابه في البيتكوين وبناءه وتختلف معه في طرق العمل وأهدافه من هاته العملات نجد الريبل، الايثيريوم، EOS البيتكوين كاش وأكثر من 2000 عملة مشفرة أخرى.

تعريف العملات الرقمية المشفرة Cryptocurrency

بعد أن عدنا زمنيا للوراء وتعرفنا على نشأة العملات الرقمية المشفرة

ننتقل ونجيب في السطور المقبلة عن سؤال:

ماهي العملات الرقمية المشفرة Cryptocurrency ؟

العملات الرقمية المشفرة أو الكريبتو كرنسي هذا الأخير الذي يعد مصطلح انجليزي لها ومن تسميتها يمكن وصفها بأنها عملات لا وجود مادي لها وإنما موجودة رقميا فقط مع بناءها على مبدء التشفير.

لأن هناك عملات رقمية لكنها ليست مشفرة مثل التعاملات الرقمية بواسطة العملات الورقية العادية (الدولار، الأورو، الجنيه الاسترليني...).

بينما العملات الرقمية المشفرة تستند في عملها على تقنية البلوكشين التي تسمح بتشفير العملة وتجعل من الصعب بما كان قرصنتها ونسخ منها عملات مزيفة كما أنها تقضي على وجود طرف ثالث في تسييرها وإنما تستند على المرسل والمستقبل فقط.

وهناك حاليا أكثر من 2000 عملة رقمية مشفرة مختلفة من حيث المبدأ والمشروع الذي تحمله ويعد البيتكوين أشهرها وأغلاها من حيث القيمة.

أهمية العملات الرقمية المشفرة

تعتبر العملات الرقمية المشفرة كتطور لابد منه وذلك بالنظر تاريخيا لتطور العملات نجد وبما أننا في عصر التقنية والأنترنت وجوب وجود عملة تتناسب مع العصر الذي نعيشه وتقدم طريقة عمل تتلائم مع عصر السرعة والرقمنة.

وتكمن أهمية العملات الرقمية المشفرة في مدى توفيرها للوقت والمال في عملها وذلك بفضل التقنية التي تكمن وراءها وهي تقنية البلوكشين اللامركزية التي تسمح للمستخدمين بارسال واستقبال الأموال دون الحاجة لوجود طرف ثالث وضامن مثل الذي كانت تلعبه البنوك والمؤسسات المالية.

ويمكن تحويل مبلغ مالي باستعمال عملة البيتكوين في ظرف قياسي ومن دولة لأخرى دون الحاجة لدفع رسوم اضافية وانما برسوم جد قليلة.

ومن هنا تبرز القيمة العملية للعملات المشفرة التي توفر حلول رقمية تساعد على التحويلات المالية في ظرف قياسي وبدون الحاجة للتنقل أو دفع رسوم اضافية بل يكفي جهاز متصل بالانترنت وعنوان محفظة البيتكوين للقيام بالتحويل المالي أو دفع الكتروني نظير خدمة ما.

نقاط قوة العملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة تحمل نقاط قوة ونقاط ضعف بالنسبة لنقاط القوة فتتمثل في ما يلي:

مقاومة الاحتيال: أحد أهم نقاط قوة العملات الرقمية المشفرة هي مقاومتها للاحتيال إذ تجعل بالصعوبة بما كان نسخ عملات مشفرة مزورة او التحايل في عمليات الارسال وغيرها من نقاط ضعف العملات الورقية.

السرعة الرهيبة في عمليات التحويل: نقطة قوة تتصف بها العملات الرقمية المشفرة أيضا وهي السرعة في عملية التحويل وأخذ الأمر من 10 ثانية إلى 10 دقائق كأقصى تقدير عكس الطرق التقليدية التي تأخذ وقت من يوم إلى يومين وأحيانا أسابيع في حالة التحويل خارج الحدود الجغرافية.

انخفاض المصاريف: نقطة قوة بارزة أيضا تحسب للعملات الرقمية المشفرة وهي انخفاض تكاليف التحويل وذلك لانعدام الوسيط الذي في العادة يطلب مصاريف اضافية لضمان عملية التحويل بينما نجد في العملات الرقمية المشفرة العملية تتم بين المرسل والمستقبل وحسب دون الحاجة لطرف ثالث يدير العملية وعليه انخفاض الرسوم لمستويات قياسية والتي في الغالب لحماية الشبكة من الهجمات.

حماية حاملي العملات المشفرة: في العادة وعند استخدام البطاقة الائتمانية في شراء خدمة أو سلعة ما يتطلب الأمر ادخال أرقام البطاقة وجميع معلومات التعريف لنجاح عملية الدفع ما يجعل المتلقي يحصل على جميع البيانات والتي في أحيانا كثيرة يستغلها المتسللون والقراصنة للاستيلاء على البطاقة الائتمانية وبذلك السيطرة على ما فيها من أموالن بالنسبة للعملات الرقمية المشفرة الأمر مختلف تماما حيث يكفي ارسال المبلغ المحدد دون الحاجة للكشف عن أية تفاصيل اضافية وبذلك الحفاظ على الهوية.

امكانية الاستعمال العالمي: العملات المشفرة لا تحتاج إلى أية اجراءات اضافية للاستخدام بل جهاز (هاتف محمول أو حاسوب) متصل بالانترنت وبذلك الولوج والتمتع بخدماتها ما يعني ان 2.2 مليار بشر متصل بالانترنت بإمكانه استخدام العملات الرقمية المشفرة.

اللامركزية: مثلما أخبرنا في التعريف بالعملات الرقمية المشفرة فإنها تعتمد على تقنية البلوكشين اللامركزية وبذلك التنصل من أي جهة مركزية تدير العملة.

عدم الخضوع للبورصات المالية: نظرا لأن العملات الرقمية المشفرة غير ملزمة بأسعار الصرف والفائدة ورسوم المعاملات الخاضعة لها العملات الورقية فهي حرة من جميع ما تم ذكره ما عدا أنها تخضع لقانون العرض والطلب ومدى الاقبال عليها وتبنيها.

نقاط ضعف العملات الرقمية المشفرة

بعد التعرف على نقاط القوة نتعرف على نقاط ضعف العملات الرقمية المشفرة والتي هي كما يلي:

التوسع: أحد أهم المعوقات ونقاط ضعف العملات الرقمية المشفرة هي اشكالية التوسع والقدرة على معالجة كم هائل من البيانات والمعطيات الخاصة بعمليات الدفع في وقت واحد وصعوبة منافسة شركات لها باع كبير في هذا المجال مثل شركة فيزا وماستر كارد كما يوجد اشكال أيضا في أغلب شبكات البلوكشين والمتمثل في صعوبة توسع الشبكة.

الهجمات السيبرانية: تعرفنا في نقاط القوة أن العملات المشفرة منيعة ضد التزوير لكنها عرضة لهجمات القراصنة خاصة أدوات استخدامها من منصات التداول أو المحافظ الخاصة بها.

تقلب الأسعار: من نقاط ضعف العملات المشفرة أيضا نجد صعوبة الثبات على سعر واحد وتقلب الأسعار بين الدقيقة والأخرى الأمر الذي يجعل التعامل بها صعب بعض الشيء ومتغير القيمة.

القوانين: العديد من الدول تفرض قيود صارمة في وجه العملات المشفرة وترى أنها مجرد سكام وعمليات احتيال وجب الحذر منها.

التبني: عدم وجود جهات رسمية تدير بعض العملات المشفرة كالبيتكوين جعل أمر تبنيه من طرف الحكومات والشركات الكبرى صعب بعض الشيء الأمر الذي جعله محل جدل لغاية اللحظة.

الآفاق المستقبلية للعملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة ظهرت لتبقى وأنها نتاج تطوري لابد منه وهي مثلما أخبر به المدير التنفيذي لشركة تويتر بأن البيتكوين هو عملة الانترنت والعملة العالمية التي تحتاجها البشرية.

لكن مازال أمامها الكثير لتقطعه وتتغلب عليه من القوانين الدولية الصارمة ومشكلة تبنيها والاقبال عليها من طرف المستخدمين.

إلا أنها ستغدو عملة الاقتصاد الحديث إذا ما تم استخدامها وتبنيها بشكل اكبر.

اقرأ أيضا:

ما هو ICO في العملات الرقمية

شرح coinmarketcap كوين ماركت كاب