أهم 10 عملات رقمية مشفرة بعد البيتكوين

أهم 10 عملات رقمية مشفرة

أهم 10 عملات رقمية مشفرة بعد البيتكوين

عملة البيتكوين ليست مجرد عملة رقمية مشفرة رائدة في مجال جديد تماما، بل هي التي أسست وأطلقت موجة من العملات المشفرة المبنية على شبكات لا مركزية تعمل من نظير إلى نظير.

البيتكوين أصبحت هي المعيار الفعلي للعملات الرقمية المشفرة، مما ألهم مجموعة متزايدة من المتابعين والشركات الفرعية لدخول سوق الكريبتو والتعرف أكثر على هذا المجال الفتي.

ما هي العملات الرقمية المشفرة؟

قبل أن نلقي نظرة فاحصة ونتعرف على أفضل العملات الرقمية المشفرة بعد البيتكوين لابأس أولا أن نعرف بماهية العملات الرقمية المشفرة.

العملات الرقمية المشفرة أو العملات الرقمية البديلة هي عبارة عن عملات رقمية تأخذ شكل العملات المعدنية، لكن عملها بالكامل رقمي.

في حين أن بعض العملات المشفرة دخلت العالم المادي ببطاقات ائتمان أو مشاريع أخرى، ةالغالبية العظمى منها لا تزال غير مادية تماما.

يشير مصطلح “الكريبتو” إلى التشفير المعقد الذي يسمح بإنشاء ومعالجة العملات الرقمية ومعاملاتها عبر الأنظمة اللامركزية.

إلى جانب ميزة “التشفير” المهمة لهذه العملات، هناك التزام مشترك باللامركزية، خيث يتم تطوير العملات المشفرة عادة كرمز من قبل الفرق التي تبني آليات للإصدار (غالبا، وإن لم يكن دائما، من خلال عملية تسمى “التعدين” وعناصر تحكم أخرى).

تم تصميم العملات المشفرة دائما لتكون خالية من التلاعب والسيطرة الحكومية، على الرغم من أنها أصبحت أكثر شيوعا، فقد تعرض هذا الجانب التأسيسي للصناعة للنيران والهجمات من جهات مختلفة.

العملات الرقمية المشفرة البديلة هل جميع العملات الرقمية غير عملة البيتكوين، حيث أن البيتكوين لا يمكن القول عنه انه عملة رقمية بديلة كونه الأصل في هذا السوق.

تحاول العديد من العملات الرقمية البديلة التعديل والتحسين من عمل البيتكوين من خلال مشاريع مستقلة تحمل أسماء وأفكار مختلفة عن العملة الأم البيتكوين.

قد تحتوي هذه العملات الرقمية البديلة على بعض الميزات المثيرة للإعجاب التي لا تمتلكها البيتكوين، إلا أن مطابقة مستوى الأمان الذي تحققه شبكات البيتكوين لم يتم رؤيته إلى حد كبير من قِبل العملات البديلة.

أدناه، سوف نتطرق لبعضا من أهم العملات الرقمية بخلاف البيتكوين.

قبل أن نستعرض القائمة لابد أن ننوه أنه من شبه المستحيل إعداد  قائمة مثل هذه لتكون مثالية وشاملة تماما.

أحد أسباب ذلك هو حقيقة وجود أكثر من 8000 عملة رقمية مشفرة اعتبارا من يناير 2021.

في حين أن العديد من هذه العملات المشفرة لديها القليل من المتابعة أو حجم التداول، إلا أن بعضها يتمتع بشعبية هائلة بين المجتمعات المخصصة من الداعمين والمستثمرين.

علاوة على ذلك، يتوسع مجال العملات المشفرة دائما، وقد يتم إصدار العملة الرقمية التالية غدا.

بينما يُنظر إلى البيتكوين على نطاق واسع على أنه رائد في عالم العملات المشفرة، يتبنى المحللون العديد من الأساليب لتقييم العملات الرقمية المميزة بخلاف البيتكوين BTC.

من الشائع، على سبيل المثال، أن يعطي المحللون قدرا كبيرا من الأهمية لترتيب العملات الرقمية بالنسبة لبعضها البعض من حيث القيمة السوقية الإجمالية، بدون الإطالة في المقدمة نستعرض أفضل عشر عملات رقمية مشفرة بعد البيتكوين.

1- الايثيريوم ETH:

أول بديل للبيتكوين في قائمتنا، هو الايثيريوم والذي هو عبارة عن مشروع يقدم منصة برمجية لامركزية تمكن من إنشاء العقود الذكية والتطبيقات اللامركزية (DApps) وتشغيلها دون أي توقف أو احتيال أو سيطرة أو تدخل من طرف ثالث.

الهدف من الايثيريوم هو إنشاء مجموعة لامركزية من المنتجات المالية التي يمكن لأي شخص في العالم الوصول إليها مجانا، بغض النظر عن الجنسية أو العرق أو الدين.

ما يعني ان الايثيريوم يقدم حلول عملية فعالة لأولئك الموجودين في بعض البلدان ذات البنية المالية التحتية الهشة.

يتم تشغيل التطبيقات الموجودة على الايثيريوم على التشفير الخاص بمنصة الايثيريوم.

تعتبر العملة الرقمية إيثر وسيلة للتنقل على منصة إيثريوم ويسعى إليها المطورين في الغالب الذين يتطلعون إلى تطوير وتشغيل التطبيقات داخل إيثريوم، أو الآن من قبل المستثمرين الذين يتطلعون إلى شراء عملات رقمية أخرى باستخدام الايثيريوم.

تم إطلاق عملة الايثيريوم في عام 2015، وهي حاليا ثاني أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية بعد البيتكوين، على الرغم من أنها تتخلف عن العملة المشفرة السائدة بهامش كبير.

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت القيمة السوقية للايثريوم حوالي 19٪ من حجم البيتكوين.

في عام 2014، أطلقت الايثيريوم عرضا أوليا للبيع الايثيريوم والذي لاقى استجابة هائلة، ساعد هذا في الدخول في عصر عرض العملة الأولي (ICO).

وفقا للايثيريوم، يمكن استخدام منصة الايثيريوم لتدوين أي شيء ولامركزيته وتأمينه وتداوله.

بعد الهجوم على DAO في عام 2016، تم تقسيم الايثيريوم إلى  (ETH) و  (ETC).

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت القيمة السوقية لشركة الايثيريوم138.3 مليار دولار وقيمة كل عملة 1218 دولار.

في عام 2021 تخطط الايثيريوم لتغيير خوارزمية الإجماع الخاصة بها من إثبات العمل إلى إثبات الحصة.

ستسمح هذه الخطوة لشبكة الايثيريوم  بتشغيل نفسها بطاقة أقل بكثير بالإضافة إلى تحسين سرعة المعاملات.

إثبات الحصة يسمح للمشاركين في الشبكة بـ مشاركة الايثيريوم الخاص بهم في الشبكة.

تساعد هذه العملية في تأمين الشبكة ومعالجة المعاملات التي تحدث.

أولئك الذين يفعلون ذلك يكافئون بالايثيريوم مثل حساب الفائدة. هذا هو بديل اثبات العمل الذي يوجد في البيتكوين.

2- اللايت كوين LTC:

عملة اللايت كوين، تم إطلاقها في عام 2011، كانت من بين أوائل العملات المشفرة التي تتبع خطى البيتكوين  وغالبا ما يشار إليها باسم الفضة مقابل الذهب من البيتكوين.

تم إنشاء العملة بواسطة المطور “تشارلي لي” خريج معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومهندس سابق في شركة “قوقل”.

تعتمد اللايت كوين على شبكة دفع عالمية مفتوحة المصدر لا تخضع لسيطرة أي سلطة مركزية وتستخدم “scrypt” كدليل على العمل، والتي يمكن فك تشفيرها بمساعدة وحدات المعالجة المركزية (CPU) من المستهلكين.

على الرغم من أن اللايت كوين تشبه البيتكوين من نواح كثيرة، إلا أنها تتمتع بمعدل أسرع لتوليد الكتل، وبالتالي توفر وقتا أسرع لتأكيد المعاملة.

بخلاف المطورين، هناك عدد متزايد من التجار الذين يقبلون اللايت كوين.

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت قيمة اللايت كوين السوقية 10.1 مليار دولار وقيمة كل عملة 153.88 دولار، مما يجعلها سادس أكبر عملة مشفرة في العالم.

3- كاردانو ADA:

كاردانو هي عملة مشفرة تعتمد على آلية إثبات الحصص تم إنشاؤها باستخدام نهج قائم على البحث من قبل المهندسين وعلماء الرياضيات وخبراء التشفير.

شارك في تأسيس المشروع “تشارلز هوسكينسون” أحد الأعضاء الخمسة المؤسسين الأوليين للإيثريوم.

بعد وجود بعض الخلافات مع الاتجاه الذي كانت تتخذه الايثيريوم، غادر وساعد لاحقا في إنشاء كاردانو.

أنشأ الفريق الذي يقف وراء كاردانو سلسلة الكتل الخاصة به من خلال تجارب مكثفة وأبحاث تمت مراجعتها من قبل فريق التطوير.

كتب الباحثون وراء المشروع أكثر من 90 ورقة بحثية حول تقنية البلوكشين عبر مجموعة من الموضوعات.

هذا البحث هو العمود الفقري لكاردانو.

نظرا لهذه العملية الصارمة، يبدو أن كاردانو تبرز بين أقرانها في إثبات الحصة بالإضافة إلى العملات المشفرة الكبيرة الأخرى.

كما أُطلق على كاردانو لقب “قاتل الايثيريوم” حيث يُقال إن البلوكشين الخاص بها قادر على فعل أشياء أكثر من الايثيريوم.

ومع ذلك، لا يزال كاردانو في مراحله الأولى.

في حين أنها تغلبت على الايثيريوم في سباقها نحو نموذج إجماع إثبات الحصص، لكن لا يزال أمامها طريق طويل لتقطعه فيما يتعلق بالتطبيقات المالية اللامركزية.

4- بولكادوت DOT:

بولكادوت هي عملة رقمية مشفرة فريدة من نوعها لإثبات الحصص تهدف إلى توفير إمكانية التشغيل البيني بين سلاسل البلوكشين المختلفة.

تم تصميم بروتوكولها لربط سلاسل البلوكشين الخاصة والعامة بها بالإضافة إلى أوراكل للسماح للأنظمة بالعمل معا تحت سقف واحد.

المكون الأساسي لشركة بولكادوت هو سلسلة الترحيل التي تتيح إمكانية التشغيل البيني لشبكات مختلفة.

كما يسمح أيضا بـ “parachains” أو سلاسل البلوكشين المتوازية مع الرموز المميزة الخاصة بها لحالات استخدام محددة.

حيث يختلف هذا النظام عن الايثيريوم وهو أنه بدلا من إنشاء تطبيقات لامركزية فقط على بولكادوت، يمكن للمطورين إنشاء بلوكشين الخاصة بهم مع استخدام الأمان الذي تتمتع به سلسلة بولكادوت بالفعل.

باستخدام الايثيريوم، يمكن للمطورين إنشاء بلوكشين جديد ولكنهم بحاجة إلى إنشاء تدابير الأمان الخاصة بهم والتي يمكن أن تترك المشاريع الجديدة والصغيرة مفتوحة للهجوم، حيث أنه كلما زاد حجم البلوكشين، زادت مطالب الأمان.

يُعرف هذا المفهوم في بولكادوت بالأمان المشترك.

تم إنشاء “بولكادوت بواسطة “غافين وود”، وهو عضو آخر من المؤسسين الأساسيين لمشروع الايثيريوم الذين لديهم آراء مختلفة حول مستقبل المشروع.

اعتبارا من جانفي 2021، تبلغ القيمة السوقية لمشروع بولكادوت 11.2 مليار دولار ويتم تداول DOT مقابل 15.54 دولار.

5- البيتكوين كاش BCH:

تحتل البيتكوين كاش مكانة مهمة في تاريخ العملات البديلة لأنها واحدة من أقدم وأنجح عمليات الهارد فورك لعملة البيتكوين الأصلية.

في عالم العملات المشفرة، يحدث الانقسام نتيجة للمناقشات والحجج بين المطورين وعمال التعدين.

نظرا للطبيعة اللامركزية للعملات الرقمية، يجب إجراء تغييرات بالجملة على الكود الأساسي للرمز أو العملة الموجودة بسبب الإجماع العام؛ تختلف آلية هذه العملية باختلاف العملة الرقمية.

عندما لا تتمكن المجموعات المختلفة من التوصل إلى اتفاق، يتم أحيانا تقسيم العملة الرقمية، مع بقاء الشبكة الأصلية متوافقة مع رمزها الأصلي وتبدأ الشبكة الجديدة في الحياة كإصدار جديد من العملة السابقة، مع استكمال التغييرات في عملتها الرقمية.

بدأت عملة البيتكوين كاش حياتها في أغسطس من عام 2017 كنتيجة لأحد هذه الانقسامات.

كان النقاش الذي أدى إلى إنشاء البيتكوين كاش يتعلق بمسألة قابلية التوسع.

حيث أن شبكة البيتكوين لديها حد لحجم الكتل وهو واحد ميغا بايت.

تريد البيتكوين كاش من حجم الكتلة أن يزيد من واحد ميغا بايت إلى ثمانية ميغا بايت، مع فكرة أن الكتل الأكبر يمكن أن تحتوي على مزيد من المعاملات داخلها، وبالتالي ستزداد سرعة المعاملة.

كما يقوم بإجراء تغييرات أخرى، بما في ذلك إزالة بروتوكول “Segregated Witness” الذي يؤثر على مساحة الكتلة.

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت القيمة السوقية لعملة البيتكوين كاش 8.9 مليار دولار وقيمة كل عملة 513 دولار.

6- الستيلار XLM:

الستيلار هي شبكة بلوكشين مفتوحة مصممة لتوفير حلول المؤسسات من خلال ربط المؤسسات المالية لغرض المعاملات الكبيرة.

يمكن الآن إجراء المعاملات الضخمة بين البنوك وشركات الاستثمار التي تستغرق عادة عدة أيام، وعدد من الوسطاء، وتكلف قدرا كبيرا من المال، على الفور تقريبا بدون وسطاء وبتكلفة قليلة أو لا شيء لمن يقومون بهذه الصفقة.

الستيلار وضعت نفسها على أنها بلوكشين مؤسساتي للمعاملات المؤسساتية، إلا أنها لا تزال مفتوحة ويمكن لأي شخص استخدامها.

يسمح النظام بالمعاملات عبر الحدود بين أي عملات.

العملة الأصلية لـ الستيلار هي XLM.

تتطلب الشبكة من المستخدمين الاحتفاظ بـ XLM حتى يتمكنوا من إجراء المعاملات على الشبكة.

أسس “جيد مكالب” مشروع “الستيلار”، وهو عضو مؤسس في شركة الريبل ومطور بروتوكول الريبل.

ترك دوره في النهاية مع الريبل واستمر في تأسيس مؤسسة “Stellar Development Foundation”.

تبلغ القيمة السوقية للستيلار  6.1 مليار دولار وتبلغ قيمة العملة 0.27 دولار اعتبارا من جانفي 2021.

7- تشينلينك LINK:

تشينلينك هي شبكة أوراكل لامركزية تعمل على سد الفجوة بين العقود الذكية، مثل تلك الموجودة على الايثيريوم، والبيانات خارجها.

لا تملك شبكات البلوكشين نفسها القدرة على الاتصال بالتطبيقات الخارجية بطريقة موثوقة.

بينما يسمح أوراكل تشينلينك اللامركزية للعقود الذكية بالتواصل مع البيانات الخارجية بحيث يمكن تنفيذ العقود بناء على البيانات التي لا يمكن لـ الايثيريوم نفسها الاتصال بها.

توضح مدونة تشينلينك عددا من حالات الاستخدام لنظامها.

واحدة من حالات الاستخدام العديدة التي تم شرحها ستكون مراقبة الإمدادات…

يمكن إعداد أجهزة استشعار لمراقبة استهلاك الشركات، وجداول المياه، ومستويات المسطحات المائية المحلية.

يمكن لـ أوراكل تشينلينك تتبع هذه البيانات وإدخالها مباشرة في عقد ذكي.

يمكن إعداد العقد الذكي لتنفيذ الغرامات أو إصدار تحذيرات من الفيضانات للمدن أو إصدار فاتورة للشركات التي تستخدم الكثير من مياه المدينة بالبيانات الواردة من أوراكل.

تم تطوير تشينلينك بواسطة “سيرجي نازاروف” مع “ستيف ايليس”.

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت القيمة السوقية لـ تشينلينك 8.4 مليار دولار ، وتبلغ قيمة LINK واحدا 21.53 دولار.

8- بينانس BNB:

عملة  BNB هي عملة رقمية مشفرة تعمل كطريقة دفع للرسوم المرتبطة بالتداول في منصة بينانس.

أولئك الذين يستخدمون العملة كوسيلة للدفع للتبادل يمكنهم التداول بسعر مخفض.

بلوكشين عملة BNB هو نفسه البلوكشين الذي تعمل عليه منصة بينانس اللامركزية.

تأسست منصة بينانس  بواسطة “Changpeng Zhao” وتعد المنصة الأكثر استخداما في العالم بناء على حجم التداول.

كانت عملة بينانس في البداية عملة رقمية مبنية وفق معيار ERC-20 تعمل على بلوكشين الايثيريوم.

بعدها أصبحت تعمل على شبكتها الرئيسية.

تستخدم العملة نموذج  إثبات الحصص.

اعتبارا من جانفي 2021، تبلغ القيمة السوقية لعملة بينانس 6.8 مليار دولار مع قيمة BNB واحدة تبلغ 44.26 دولار.

9- التيثر USDT:

كانت التيثر واحدة من أولى وأشهر العملات الرقمية المستقرة.

العملات الرقمية المستقرة هي العملات المشفرة التي تهدف إلى ربط قيمتها السوقية بعملة أو بنقطة مرجعية خارجية أخرى من أجل تقليل التقلبات.

نظرا لأن معظم العملات الرقمية، حتى العملات الرئيسية مثل البيتكوين، شهدت فترات متكررة من التقلبات الهائلة، تحاول التيثر وغيرها من العملات المستقرة تخفيف تقلبات الأسعار من أجل جذب المستخدمين الذين قد يكونون حذرين بخلاف ذلك.

يرتبط سعر التيثر مباشرة بسعر الدولار الأمريكي.

يسمح النظام للمستخدمين بإجراء تحويلات من العملات المشفرة الأخرى إلى الدولار الأمريكي بسهولة أكبر في الوقت المناسب أكثر من التحويل الفعلي إلى العملة العادية.

تم إطلاق عملة التيثر في عام 2014، ويصف المشروع نفسه بأنها منصة مصممة لتسهيل استخدام العملات الورقية بطريقة رقمية.

على نحو فعال، تسمح هذه العملة المشفرة للأفراد باستخدام شبكة البلوكشين والتقنيات ذات الصلة للتعامل بالعملات التقليدية مع تقليل التقلبات والتعقيد المرتبط غالبا بالعملات الرقمية.

في جانفي من عام 2021، كانت التيثر ثالث أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية، حيث بلغ إجمالي قيمتها السوقية 24.4 مليار دولار وقيمة كل عملة منها 1.00 دولار.

10- مونيرو XMR:

مونيرو هي عملة رقمية آمنة وخاصة ولا يمكن تعقبها.

تم إطلاق هذه العملة المشفرة مفتوحة المصدر في أبريل 2014 وسرعان ما حظيت باهتمام كبير بين مجتمع الكريبتو والمتحمسين للخصوصية.

يعتمد تطوير هذه العملة المشفرة بالكامل على التبرعات ويقودها مجتمع المطورين الخاص بها.

تم إطلاق مونيرو بتركيز قوي على اللامركزية وقابلية التوسع، تتيح العملة الخصوصية الكاملة باستخدام تقنية خاصة تسمى “توقيعات الحلقة”.

باستخدام هذه التقنية، تظهر مجموعة من التوقيعات المشفرة بما في ذلك مشارك حقيقي واحد على الأقل ، ولكن نظرا لأنها تبدو جميعها صالحة، فلا يمكن عزل التوقيع الحقيقي.

بسبب آليات أمنية استثنائية مثل هذه، طورت مونيرو شيئا من السمعة السيئة حولها، حيث يتم ربطها بالعمليات الإجرامية في جميع أنحاء العالم.

حيث توفر المونيرو إمكانية المعاملات اللامركزية بهويات مجهولة ولا يمكن بحال من الأحوال الوصول لأصحابها.

اعتبارا من جانفي 2021، بلغت القيمة السوقية لشركة مونيرو 2.8 مليار دولار وقيمة كل عملة 158.37 دولار.

كانت هذه أبرز 10 عملات رقمية بديلة بعد البيتكوين.

اقرأ أيضا:

 

شارك