من اخترع البيتكوين ؟

من اخترع البيتكوين ؟

من اخترع البيتكوين ؟

سؤال قد يبدو في العادة سهل الإجابة عنه حيث أن أغلب الشركات والإختراعات والمنتجات يفخر صاحبها بما قدمه. إلا البيتكوين، فإن مخترعه فضل الإختباء وعدم الظهور، ربما لا يبحث عن المجد الشخصي، أو ربما خائف من الحكومات المركزية بحكم ان منتجه يتعارض معها، أو ربما هي أحد الحكومات في حد ذاتها.

في هذا المقال سنتطرق لأهم الشخصيات التي تطرقت لها وسائل الإعلام على أنها من اخترعت البيتكوين.

ساتوشي ناكاموتو:

يحمل مخترع البيتكوين تسمية “ساتوشي ناكاموتو” وتم ظهور هذه التسمية بعد أن تم إعلان الورقة البيضاء للبيتكوين والتي تبين كيفية عمله. ومن بين الأسرار التي يحملها مخترع البيتكوين أنه لا يعرف الكثير عنه. حيث اختفى بشكل أساسي بعد إصدار ورقة عمل البيتكوين، وبحكم طريقة عمل البيتكوين الإبداعية وكيف أنه يوفر أداة دفع لامركزية لا تستند لأي جهة بما فيها شخصية المخترع الذي يبدو أنه أعمل تفكيره في هذه النقطة أيضا. الأمر الذي جعل هذه الشخصية الغامضة تكبر في عين الكثير من المتابعين والذين أعتبروه عبقري ويتم الاستشهاد به في كثير من المرات عندما يتعلق الأمر بمستقبل الدفع الرقمي مستقبلا.

وبحكم الغموض الذي يكتنف مؤسس البيتكوين ظهرت العديد من الشخصيات التي تزعم أنها ساتوشي لكنها في الأخير تظهر كلها شخصيات مزيفة. حيث أن الشخصية الحقيقية لديها مفتاح خاص لتحريك وإجراء معاملات بأولى العملات التي تم استخراجها عن طريق البيتكوين. ويملك ساتوشي ناكاموتو في الوقت الحالي في محفظته تقريبا حوالي 1 مليون بيتكوين، إلا أنه لم يحركها منذ أن عدّنها. هذا وكانت هناك جهود عديدة على مر السنين تبحث في شخصية ناكاموتو، إلا أنه ظل بعيد المنال. تم اقتراح العديد من الأفراد والأسماء ولكن لم يثبت أي منهم أنه ناكاموتو دون أدنى شك.

هنا ثلاثة أشخاص من المفترض أن يكونوا ساتوشي ناكاموتو وهم كما يلي

1- دوريان ناكاماتو

أحد أهم الشخصيات التي اشتبه في كونه ساتوشي ناكاموتو مؤسس البيتكوين، لكنه بالرغم من تشابه اسمه مع اسم ساتوشي ناكاموتو، بالاضافة إلى عمله كمبرمج طيلة فترة شبابه، نفى وبشدة أن يكون ساتوشي ناكاموتو. تم الكشف عن شخصية “دوريان ناكاموتو” على أنه “ساتوشي ناكاموتو” من مجلة نيوزويك في مقال نشر في مارس 2014. تسبب نشر المقالة بضجة صغيرة في مجتمع الكريبتو ومجتمع التكنولوجيا الأوسع نطاقا حيث كانت هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها منشور رئيسي معرفة هوية منشئ البيتكوين.

ادعت نيوزويك عدة أوجه تشابه بين ساتوشي وناكاموتو. على سبيل المثال، كان من المفترض أن يكون لكل منهما ميول ليبرالية واتصال ياباني. “دوريان”، الذي تخرج في الفيزياء من “كاليفورنيا بوليتكنيك” وعمل في مشاريع دفاع سرية، أمريكي ياباني. ادعى مؤلف المقالة أيضا أن ناكاموتو أخبرها أنه لم يعد متورطا في عملات البيتكوين وأنه سلمها لأشخاص آخرين. ونفى ناكاموتو في وقت لاحق الاقتباس وادعى أنه أسيء فهمه. كان يعتقد أن صحفي نيوزويك كان يسأله عن عمله السابق مع “سيتي بنك”.

كان الخطأ الأكبر للمجلة هو نشر صورة لمنزل ناكاموتو. كما أشار العديد من خبراء الأمن، كشف بحث الصور السريع على الإنترنت بسهولة عن موقعه بالضبط. في حين أنهم لم يعتقدوا أن “دوريان ناكاموتو” هو مؤسس البيتكوين، كان مجتمع الكريبتو مرعوبا من أن المجلة قد كشفت عن تفاصيله. ومع ذلك، لم يكن هذا المهرجان الإعلامي خاليا من الربح والفوائد لدوريان ناكاموتو. حيث تم تخصيص صندوق جُمع به 67 بيتكوين. كان الصندوق هو طريقة مجتمع البيتكوين لقول “شكرا”. قام بصرف البيتكوين في العام الماضي، ووفقا لأحد التقديرات، فقد حقق له ذلك 273000 دولار.

2- كريغ رايت

بينما الشخصية الأولى شخصية “دوريان ناكاموتو” تنفي وبشدة أنها ساتوشي ناكاموتو. يسعى “كريغ رايت” وبكل الطرق ليثبت للعالم أنه “ساتوشي ناكاموتو”. تم تقديم “رايت” إلى العالم في مؤتمر مستثمري البيتكوين في لاس فيغاس في 2015. عندما سُئل عن أوراق اعتماده، ادعى “رايت” أنه كان “جزءًا من كل شيء” وأدرج درجاته، بما في ذلك درجة الماجستير في الإحصاء ودرجتي دكتوراه. وقال أيضا إنه كان متورطا في البيتكوين لفترة طويلة لكنه أبقى رأسه مختفيا. في وقت لاحق، كتبت مجلة Wired قصة تظهر فيها “رايت”، مدعية أنه لديها أقوى دليل حتى الآن على هوية ساتوشي ناكاموتو الحقيقية.

يتألف هذا الدليل من أوجه تشابه في الطوابع الزمنية على إدخالات مدونة ناكاموتو ومدونة رايت، وتسريب رسائل البريد الإلكتروني والمراسلات مع محامي “رايت” الذي يشير إلى دفتر الأستاذ الموزع P2P. من المفترض أيضا أن يكون “رايت” قد قدم دليلا مباشرا على تورطه في إحدى رسائل البريد الإلكتروني.

وكتب:

لقد بذلت قصارى جهدي لمحاولة إخفاء حقيقة أنني أدير البيتكوين منذ عام 2009.

وبحلول نهاية هذا النزاع الضريبي مع الحكومة الأسترالية، أعتقد أن نصف العالم سيعرف حقيقتي.

في الظاهر، بدا الدليل قويا، لكن مقالات لاحقة شككت في صحة الدليل. على سبيل المثال شككت إحدى المقالات في صحة الطوابع الزمنية على مدونة “رايت”. كما شكك آخر في أوراق اعتماده. ببطء، ولكن بثبات، ظهرت أدلة وحقائق كشفت القضية عن ادعاء “رايت” بأنها ناكاموتو. حتى السيد “فيتاليك بوترين” الشريك المؤسس لـ الايثيريوم، الذي كان متحفظا حول قضية ساتوشي ناكاموتو عارض رايت ونفى بأن يكون هو ساتوشي. لكن “رايت” غير منزعج من الانتقاد وقد استحوذ على اهتمام وسائل الإعلام ليقوم بدور بارز في مجتمع الكريبتو.

يقود حاليا عملة انقسمت من البيتكوين كاش وهي عملة BSV.

3- نيك زابو:

نيك زابو مهندس كمبيوتر وباحث قانوني. اخترع العقود الذكية و Bit Gold، البعض يرى بأنها كانت بمثابة المقدمة للبيتكوين. في منشور يصف BitGold، جاء كما يلي:

بروتوكول يمكن من خلاله إنشاء بتات مكلفة غير قابلة للتحويل عبر الإنترنت مع الحد الأدنى من الاعتماد على أطراف ثالثة موثوق بها.

وهو ما يعتبر مشابه لمفهوم البيتكوين حيث تقوم سلسلة من البتات التي أنشأتها شبكة من أجهزة الكمبيوتر دون قائد بالتحقق من المعاملات والتحقق منها. وقد اقترحت العديد من المدونات ومؤلفي بعض الكتب أن اتساع المعرفة والقطع الفنية لدى “زابو” تجعله مرشحا مناسبا لكونه ساتوشي ناكاموتو. على سبيل المثال قارن المؤلف البريطاني أسلوب كتابة “زابو” مع أسلوب ناكاموتو ووجد أوجه متشابه. تتطابق أيضا المناطق الزمنية التي كُتبت فيها المشاركات مع الإشارات إلى عمل الاقتصادي “كارل مينغر” لكن “زابو” أيضا مثل “دوريان ناكاموتو” ينفي كونه ساتوشي ناكاموتو. لتبقى شخصية “ساتوشي ناكاموتو” شخصية مجهولة أو ربما حتى تكمن شخصيتها في منظمة أو حكومة دولية، نظرا لطريقة عمل البيتكوين الإبداعية والتي رأى الكثير من المتابعين والمحللين أنه من المستحيل أن يكون عمل بشري فردي. لتبقى جميع السيناريوهات والتفسيرات واردة.

ومثلما أشرنا في بداية الموضوع فإن أكبر تحدي يواجه الذين يدعون أنهم ساتوشي ناكامو أن يحركو عملة “بيتكوين” واحدة من التي هي مخزنة في محفظة البيتكوين التي يملكها ساتوشي ناكاموتو الحقيقي.

فهل مع الوقت سيظهر ساتوشي ويكشف نفسه للعالم أم تظل الأمور على حالها؟

اقرأ أيضا:

ما هو البيتكوين Bitcoin

ما هو البلوكشين ؟ Blockchain

شارك